عن “تامر زناتي”

about-pageتامر زناتي لايف كوتش محترف يتميز بشغفه للعمل مع عملاءه من خلال علاقة انسانية مبنية على التواصل والثقة. تامر حاصل على تدريب احترافي في الدايالوچيكال كوتشينج من معهد التنمية الادارية المتكاملة بجامعة فرنشيسكو دي ڤيتوريا الأسبانية المعتمد من الاتحاد الدولي للكوتشينج بالإضافة لعضويته في الإتحاد الدولي.

تخرج تامر زناتي من كلية الهندسة جامعة الاسكندرية قسم إتصالات سنة 1989 و تدرج في العمل في مجال الاتصالات و تكنولوجيا المعلومات في وظائف فنية و إدارية حتى أصبح رئيس قسم التخطيط الإستراتيجي في واحدة من أكبر شركات الإتصالات في مصر و العالم العربي وأفريقيا، خبرة تامر التي تزيد عن 25 سنة في الشركات متعددة الجنسيات خاصة في برامج التغييرات الكبرى أهله للعمل مئات الساعات كـ لايف كوتش لمديرين تنفيذيين في شركات عالمية مثل هيرو الشرق الاوسط و افريقيا و استرا زينيكا مصر للادوية و غيرها من الشركات العالمية و المحلية الكبيرة و المتوسطة الحجم بالإضافة لعمله مع عملاء أفراد فيما يخص حياتهم بصفة عامة و كذلك الرياضين فقد قام تامر بالإعداد النفسي لمنتخب مصر للقوس و سهم لبطولة العالم 2015 ضمن فريق لايف كوتشينج للرياضيين.

اسلوب تامر زناتي في اللايف كوتشينج يقوم على بناء شراكة قوية و مبدعة قائمة على الثقة يسهم من خلالها العميل باستعراض جميع جوانب حياته بما فيها اهدافه و تطلعاته و التحديات التي يواجهها و يلعب تامر كـ لايف كوتش دور رفيق الطريق في رحلة من اكتشاف الذات هدفها تمكين العميل من اتخاذ خطوات إيجابية لتحقيق أهدافه.

بالإضافة لـ اللايف كوتشينج درس تامر زناتي ويٌدَرِّس نظرية الشكل ذو التسع نقاط للشخصيات Enneagram ويقوم بتوظيفها كأداة في رحلة إكتشاف الذات للعملاء بالاضافة لدراسته لعلوم الطاقة كالريكي و البايوجيومتري و الاستشفاء بالأحجار الكريمة على أيدي أعظم المدرسيين العالميين في هذه المجالات مما يضيف نكهة خاصة لشخصيته و الذي يظهر في نسخته الخاصة من اللايف كوتشينج.

تامر زناتي زوج و أب لبنتين في مراحل التعليم المختلفة المدرسية و الجامعية و بالإضافة للنجاحات التي حققها في حياته العملية نجاح حياته الأسرية إعتمد بشكل رئيسي على قدرته على عمل توازن بين المساحتين مما يجعل خبرته في هذا المجال إضافة مهمة لتكوينه كـ لايف كوتش يساعد عملائه على تحقيق توازن مماثل، و من أقواله المهمة “طاقة الإنسان غير محدودة ما يجعله قادر على تحقيق أي هدف و تخطي أي تحدي إذا أستطاع أن يوضح رؤيته و يفهم امكانيته و يضع خطة محكمة لحياته”